تجمع احتجاجي في مدينة فانكوفر ضد اغتيال الصحفي سرست عثمان

شارك الحزب الشيوعي العمالي العراقي الى جانب جمع من الفعالين والاطراف السياسية في التجمع الذي أقيم في مدينة فانكوفر الكندية، احتجاجاً على اختطاف واغتيال الطالب والصحفي سردشت عثمان في مدينة أربيل في وقت سابق من شهر أيار الجاري.

ألقيت العديد من الكلمات من قبل المشاركين أدانت العمل الاجرامي وضمت صوتها الى صوت الجماهير المحتجة في كردستان وأيدت مطالبها. ألقى عمار شريف كلمة في التجمع ممثلاً للحزب وألقى أكرم نادر كلمة ممثلاً لاتحاد المجالس والنقابات العمالية في العراق. حيث أدانا جريمة اغتيال سردشت عثمان وأكدا على ضروة اجراء تحقيق من قبل جهات مستقلة عن الحكومة والكشف عن الجناة ومن يقف خلفهم وتقديمهم لمحاكمة علنية وعادلة ومطالبين حكومة الاقليم والحزب الديمقراطي الكردستاني بتحمل مسؤوليتهما في عدم وضع العراقيل أمام مطلب اجراء تحقيق مستقل حول حادث اغتيال سردشت عثمان.

جدير بالذكر وبناءاً على دعوة الحزب شارك مايك بالاسك ممثلاً لفرع اتحاد عمال البريد في فانكوفر الى جانب كيفن بيل ممثل التيار الماركسي الأممي بكلمتين عبرا فيهما عن مناصرتهما لجماهير العراق وكردستان في نضالها من أجل الحرية والمساواة وأدانا اغتيال الصحفيين ومصادرة الحريات ومساندتهم للمطالب العادلة بالكشف عن المجرمين ومحاكمتهم.

يشكر تنظيم الحزب جميع الذين حضروا وشاركوا وساهموا في تنظيم هذا التجمع رغم الاجواء الممطرة ويدعو الى الاستمرار في التحرك باتجاه الدفاع عن الحرية السياسية غير المقيدة والمشروطة ومن أجل تحقيق مطالب الحركة الاحتجاجية الراهنة ضد الارهاب ومصادرة الحريات.

الخزي للارهاب

عاشت الحرية السياسية غير المقيدة والمشروطة

الحزب الشيوعي العمالي العراقي- فانكوفر/ كندا

29.5.2010

Source: Workers' Comunist Party of Iraq

Join us

If you want more information about joining the IMT, fill in this form. We will get back to you as soon as possible.